اشتري وخلي الضريبة علينا

اهلا وسهلا بك في دار سجاف
media
media
13.08.2018

جلابية حج ٢٠١٨

منذ وقتٍ ليس بالبعيد كانت الجلابيات تقتصر على النساء الكبيرات أو تُلبس فقط في البيت أو تعتبر من الملابس غير العصرية لكن كل هذا تغير الآن، أصبحت الجلابية من الملابس الضرورية التي تجديها في خزانة كل فتاة وإمرأة. وفي كل سنة يخرج دار سجاف بصرعاتٍ جديدة تخلط بين الماضي والحاضر لترضي جميع الأذواق، بما أن التصاميم أصبحت أجرأ من حيث استخدام الخامات والألوان الصارخة والقصات الغريبة. وبما أن الجلابية لاقت رواجاً منقطع النظير بدأ الكثير من مصممي الغرب بتصميم جلابياتٍ مستوحاة من المصممات العربيات عموما والخليجيات خاصة وهي ما تسمى بالقفطان، نستخدمها نحن العرب كجلابية بينما يستخدمها الغرب للبسها فوق ملابس السباحة، أعتقد أنها فكرة ذكية


موسم الحج لهذا العام يأتي متزامنا مع فصل الصيف ولبس الجلابية هو الأمثل لتفادي حرارة هذا الشهر، عند اختيارك للجلابية احرصي على أن تكون مصنوعةً من القطن الناعم أو أي قماشٍ خفيف وابتعدي عن الجلابية الثقيلة بالتطريز والشك فهي غير عملية كما لا يمكنك لبسها في كل المناسبات. نرى الكثير أصبحن يتوجهن إلى لبس الجلابيات القصيرة فهي عملية أكثر وتصلح لكل فتاة وخاصة الفتيات القصيرات حيث أن الجلابيات الطويلة لا تناسب الكثير منهن. ولإعطاء شكلٍ عصري يمكنك لبس البنطلون الضيق Tights أو الجينز إذا كانت جلابيتك شفافة أو لبس الحزام فوقها كنوعٍ من التغيير. اختاري الجلابية التي تناسب تقسيمة جسمك وطولك فالفتاة الرفيعة يناسبها الثوب الذي يكون ضيقاً من الأعلى أما لو كانت ممتلئة فيفضل لبس الفضفاض والكعب العالي لإعطائك منظراً ممشوقا. كما يمكنك إضافة الإكسسوارات كالعقود التقليدية لإضفاء منظرٍ أنيقٍ ومتميز

نحن هنا اضفنا لمسات عصرية بالكتابات العربية والعبارات المجنونه على صدر الفستان او الجلابية التي كانت بالسابق محببة او تكون مطبوعه على التي شيرت لنجلب الاهتمام اكثر واكثر للشابات تجاه الفستان والجلباب  
وأخيرا أنصح كل امرأةٍ بأن تستثمر في جلابيتها عند شرائها والتأكد من جودة الخامات المستخدمة التي نحن اشد الحرص بتلبيتها فإذا كان اختيارك جيداً سوف تخدمك لأعوامٍ مقبلة وما يميز هذا الزي أن ليس له موضة معينة فهو صالحٌ لكل زمانٍ ومكان

عرض المزيد
13.08.2018
جلابية حج ٢٠١٨
31.05.2018
مجموعة دار سجاف رمضان وعيد 2018
01.01.2018
هل راق لك لون العام ٢٠١٨
19.12.2017
لماذا عالم الأزياء النسائية عالم رجال ؟
19.12.2017
شغفي الذي عرفني
19.12.2017
هل نحتاج الفشل لننجح